القائمة الرئيسية

الصفحات

الخرف 2… اُريد العودة للبيت

 

أُريد أن أعود للبيت...التواصل مع مريض الخرف


 

 في أحيان كثيرة يطرح مريض الخرف تساولات او طلبات قد يصعب  علي المعتنين به التفاعل معها،.  علي شاكلة أين بيتي؟ او اريد الذهاب للبيت. 

مع تطور مراحل الخرف و زيادة حدة النسيان و قلة إكتساب ذكريات و معلومات جديدة يلجأ مريض الخرف 
للماضي. و تزداد معاناته مع الاستيعاب و تحليل ما يدور من حوله و تتباطء افكاره في الانسياب. 
إحدي الاسئلة المتكررة لها علاقة بالبيت، كأن يريد أن تأخذه لبيته أو أن يسأل اين بيتي و هذا بغض النظر عن كونه في بيته او بيت من يعتني به.
محاولة تذكيره بأنه في بيته و تصحيح المعلومات بشكل عام قد لا يكون مجدي و يزيد من ثوتر و قلق مريض الخرف.
قد يكون السبب وراء هذا الطلب هو شعوره بالخوف ، البرد أو الارهاق 
:كيف تتواصل معه

لاتجادله...
محاولة الاصرار على إقناعه انه في بيته سوف لن يزيده الا ثوتراً و سوف يرهقق نفسياً و جسدياً  على الاغلب
 فأن مريض الخرف يعني شئ مختلفاً بالبيت، فمريض الخرف يفتقر للدقة في التعبير عن نفسه و يعاني كثيراً من إيجاد الكلمات المناسبة.
البيت قد يعني له ما يحمله البيت من معاني و ليس المكان بحد ذاته ، البيت بما يعنيه من الشعور بالدفء الأمان والسكون، بما يعنيه من ذكريات سعيدة او اُناس رحلوا ، او قد يقصد وقت او مكان او اُشخاص شعر معهم بالامان و الطمانينة و السعادة. 
قد يقصد مكان لم يكن ابداً موجودا لكنه يقصد هذه الخلطة من الذكريات… الناس…و المشاعر.
لا تجادله كإن تقول له انه في بيته، بل حاول ان تتفهم مشاعره و ماذا يقصد بالبيت، قل له انك تتفهم ما يريده ، إسترسل معه في الحديث لتشعره بالامان و حاول ان تعرف أين هو البيت المقصود ، قد يكون بيته المقصود مكان عاش فيه في الطفولة او الشباب.
عادة مايكون القصد من البيت مكان هادئ شعر فيه بالسعادة و الامان ، حاول ان تجعله يتحدث عن ذلك المكان دون ان تتحدى صحة ذكرياته، دعه يتحدث عن المكان والناس و كيف كان يشعر في ذلك المكان.

 أشعره بالأمان.....
الرغبة في  العودة للبيت هو شعور طبيعي لاي إنسان عندما يكون في مكان غريب و محاط باشخاص لا يعرفهم ،
 عليك ان تهدئ من روعه، بنبرة صوتك المطمئنة ، إمسك يده او اُربت على كتفه، او مازحه دون التقليل من قدرته على التذكر، أشعره بالامان .

تغيير الإنتباه إلى شئ مختلف
إحدي الوسائل الرائعة أن تحتفظ بالألبوم للصور في مكان قريب تلجأ له عند الحاجة. تصفح الصور مع مريض الخرف من وقت لاخر فهذا يعطيه فرصة للتذكر الماضي السعيد، و إستعادة الشعور بالامان و يؤدي لتقليل القلق.

لا تسأله من في هذه الصورة او تلك بل الافضل ان تعلق على الصور كأن تقول هذا عمي او خالي في هذه الصورة او هذه الصورة في المدينة و اذكر اسم المدينة او المكان. ثم اعطه الفرصة للحديث عن الصورة ولكن لا تحاول استجوابه طرق آخرى لتغيير الانتباه، ان تقدم له وجبة  طعام، ماء أو كوب من الشاي او حتى التمشي معه لخطوات داخل البيت او مشاهدة شئ في التلفزيون.

الاسباب الاخري لتكرار الطلب بالعودة للبيت أو تكرار نفس الجمل أو الكلام قد تكون بسبب الاكتئاب او الخوف أو القلق ، الجوع الشعور بالبرد او الانزعاج من الضوضاء او الهدوء المطبق او الاضاءة الخافتة .

من المهم تدوين الوقت الذي يلاحظ فيه الاضطراب أو القلق أو تكرار الطلب بالعودة للبيت و مراجعته بين الفينه و الاخرى لمعرفة ما هو الوقت الاكثر تكرارا لهذه الاضطرابات، علي سبيل المثال قد يكون قبل وجبة الطعام وإنه جائع لكن لا يستطيع التعبير عن ذلك أو أن يكون مع غروب الشمس و هذا يطلق عليه تأثير الغروب و سوف اُفرد له مقال .
الرجاء التفاعل و امدادي بملاحظاتكم 

تحياتي

RMH 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع