القائمة الرئيسية

الصفحات

كورونا

كيف تساعد طفلك ؟
يتفاعل الأطفال مع الحجر المنزلي والأخبار المتداولة عن فيروس كورونا بأشكال مختلفةً بحسب أعمارهم .
البعض يعانون أكثر من غيرهم وخاصة الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ، فقد يشعر طفلك بالقلق من إصابته بالمرض أو إصابة ذويه أو أصدقائه .

يلجأ الطفل للتفاعل و التعبير عن قلقه ومخاوفه بأشكال مختلفة ،على سبيل الذكر قد يشعر بوجع في معدته أو أعراض جسدية أخرى وذلك لعجزه عن التعبير عن قلقه وخوفه .
البعض الآخر قد يتفاعل بشكل مختلف تماماً فيظهر عليه تصرفات عدائية غير مبررة.. غضب أو على النقيض من ذلك يصبح أكثر إنزواء وعزلة.
البعض منهم قد يتفاعل مع هذه الضغوط بشكل فوري وآخرون يتفاعلون مع مرور الوقت .
من المهم منا كأب أو أم معرفة مخاوف طفلك و كيفية التعامل معه.
تختلف ردود  الأطفال بحسب فئاتهم العمرية ومدى قدرتهم على التحمل النفسي . 

فهناك أطفال يشعرون بارتياح مع حقيقة وجودهم في البيت و قضاء فترة أطول مع أباءهم .

مساعدة طفلك بظل كورونا

الأطفال الذين يعانون من التوحد أو قلة التركيز وفرط الحركة يعانون أكثر من غيرهم ،فهم في العادة متعودون على روتين معين قبل بدء هذا الوباء، بمعنى الاستيقاظ مبكراً، الإستعداد للذهاب للمدرسة و الإلتقاء بالأصدقاء و المشاركة في النشاطات المختلفة، وطبعا هذا الروتين تغير بشكل غير مسبوق خلال الاسابيع الماضية .
عليك أن تمضي وقت مع أطفالك أستمع لهم و تعرف على مشاعرهم ومخاوفهم .

ردت فعل الطفل عندما ينتابه القلق أو الخوف قد تظهر عليه الأشكال التالية :

الشعور  بالحزن ...القلق… الغضب…العدائية.

أو يصبح طفلك أكتر إنطوائياً أو أنْ يبقى قريباً منك أغلب الوقت أو يبلل فراشه خلال الليل.                
قد يشعر طفلك بوجع في معدته أو أن تلاحظ إضطراب في نومه.
من المهم الإستماع لطفلك و إحتوائه بالحنان و إعطائه جزء من وقتك فهذا يمنحه شعوراً بالآمان و الثقة، فإن الطفل يشعر بالإطمئنان و الثقة عندما يجد من يستمع له في محيط صحي آمن.

المقصود بالمحيط الصحي الآمن هو( إحتفاظك بهدوئك بعقلانية لأن هدوئك سوف ينتقل له تلقائياً ).
مساعدة طفلك بظل كورونا

#  زود طفلك بمعلومات بسيطة سهلة و على حسب عمره ،إخلط المعلومة بمزيج من الجد والدعابة في آن واحد،أشعر طفلك بأنك قادر على حمايته  وذكره بأهمية النظافة وغسل اليدين .
# المزيد من الأخبار و الحديث داخل العائلة عن الوباء يزيد من حدة القلق والخوف عند الكبار والأطفال، عليك بتقليل فترة مشاهدة الأخبار أو الحديث عن الوباء، مع تكرار المعلومات الأساسية بشكل مبسط  عند الحاجة .
# اللجوء الى روتين جديد متنوع خلال الحجر المنزلى وقد قُمت  بالإشارة لهذا  فى السابق، مارس هذا الروتين مع طفلك من دراسة أو ألعاب أو مشاهدة برنامج محب لطفلك معه.
# الاكل الصحي وتقليل الحلويات والسكريات مع النوم لساعات كافية جزء مهم من الروتين اليومي للجميع وخاصة الأطفال و صغار السن .

# أخيراًحافظ على مرونتك النفسية كما ذكرتها في السابق لكي تستطيع  أن تدعم طفلك عليك أن تدعم نفسك أولاً💚.

تحياتي 
d.RMH
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع