القائمة الرئيسية

الصفحات

                                   قضم الاظافر
قضم الاظافر
هناك عادة قضم الاظافر تنتشر عند كثيراً من الناس منذ الألاف السنيين إذ قيل إن الفيلسوف اليوناني (كليانثس) مدمن على قضم أظافره ، فهي عادة سيئة يمارسها كافة المراحل العمرية من دون استثناء الكبار
 و الصغار فتسبب بالأجهاد والتوتر والقلق وربما يكون في حالة من الحماس وهذه العادة نتيجة التعرض لمواقف موجعة أو مؤلمة أو شعور بالاكتئاب والإحباط فترجع إلى عادات عصبية ومن هذه العادات مص الإبهام ..الضغط على الأسنان ..لف الشعر حول الاصبع أو سحبه ..قضم الاظافر . 
فتبداء هذه العادة في مرحلة الطفولة والمراهقة ، مع مرور السنيين يقلع عنها الكثير وفيما تبقى ملازمة لبعضهم في مراحل أعمارهم المتقدمة . 

فقد ارجعها باحثون أميركيون من جامعة كاليفورنيا الي جملة الاضطرابات النفسية المتدرجة ضمن مايسمى علمياً الوسواس القهري

كما أكد الباحثون بأن عادة قضم الاظافر من السلوكيات التي يلجأ إليها البعض للتخلص من التوتر والشد العصبي .
شبه قضم الاظافر بما يعرف باسم (السلوك التعويضي الانصرافي) الذي يستخدم كطريقة للتحكم في نوبات الغضب  و التوتر الشديد وسبب ذلك الشعور بالعجز نحو بعض المواقف على سبيل المثال هناك أشخاص لا يستطيعون التعبير
 عما بداخلهم ومايشعرون به من ضيق بشكل مباشر قيترجمون مابداخلهم بقضم الاظافر ، فهي عادة من غير وعي ومن دون تفكير أو تخطيط . 
تزداد بحسب الضغوطات النفسية المحيطة به ، ممكن أن تكون وراثية تنتقل من الآباء للأبناء رغبة في تقليد الكبار .
أعراضها...
الكذب ..التبول اللاارادي نتيجة خوفه وقلقه من أمر ما ..الانزواء ..التأخر الدراسي
..الحساسية ..الخجل .
مساعدة على التوقف عن قضم الاظافر..
اللجوء إلي أساليب عملية لتخفيف التوتر والشعور بالاجهاد.
ملئ الفراغ بدلاً من تفريغ افكارك السلبية و قلقك بقضم أضافرك
غالبا ما يتوقف الاطفال عن قضم اظافرهم. عند فهمك سبب الضغوظ النفسية لهم حتي لا تضيف مزيدا من القلق لديهم .
RAH
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع