القائمة الرئيسية

الصفحات


قصة من الواقع

أعراض الزهايمر                                            


انها الساعة التاسعة صباحأ و مازالت نعيمة تغط في نوم عميق عندما حاولت سعاد

إيقاظها للمرة الثالثة.

سعاد… صباح الخير لقد حان موعد الاستيقاظ إفطارك قد جُهز وقد حان موعد

دوائك.

تململت نعيمة في سريرها بعض الوقت ثم ذهبت وغسلت وجهها وعند عودتها

سالت سعاد أين أولادي؟ لا أسمع لهم صوتاً.

سعاد… أولادك، قبل أن تجيب سعاد سارعت نعيمة بالقول آه أنهم في المدرسة

لم تحاول سعاد تصحيح ما قالته نعيمة فقد كانت منكبة على صب الشاي لنعيمة

و إخراج الأدوية لا اعطائها لها.

مر الوقت سريعاً و سعاد تغسل الصحون و تتنقل بين غرف البيت لتنظيفها

عندما سمعت نعيمة تنادي عليها.

سعاد أريد كوباً من الشاي ، ردت سعاد الكوب أمامك و مازال دافئاً لقد
أعددته قبل ربع ساعة.

نعيمة- آه صحيح، أنت أفضل من يُعد الشاي يا أمي.

سعاد- أمك الله يرحمها أنا سعاد

انفعلت نعيمة من المفاجأة و بكت ،أمي ماتت متى لقد كانت معي ليلة أمس.

أريد أن اذهب للمدرسة لإحضار حسن و سعاد

سعاد أولادك ليسوا في المدرسة، حسن في عمله و انا سعاد

إنفعلت نعيمة و ردت بحدة أكبر، انا تأخرت على اولادي، انت مين لماذا

انت تأخريني على اولادي

سعاد- انا أبنتك

نعيمة- صحيح، أنت … وبعد صمت و شرود من نعيمة ثم تركيز شديد وهي

تحاول إيجاد الكلمات المناسبة، الله يرضي عليك يا فاطمة وهي تقصد سعاد.

أتجهت نعيمة قاصدة الحمام و لكنها دارت على غرف البيت ثم نادت على سعاد

مجدداً، أين الحمام لا يوجد حمام في هذا البيت.

ذكرتها سعاد بمكان الحمام فضحكت نعيمة وقالت لماذا غيرتي مكان الحمام، قالت

عبارتها بمزيج من الجد والهزل.

نعيمة تجاوزت الثمانين من العمر، في شبابها كانت امرأة قوية الشخصية متقدة

الذكاء وذات ذاكرة حادة، كانت سعاد أول من لاحظ ضعف الذاكرة عند امها

قبل بضع سنوات، في البدء لم تعير ذلك بالغ اهتمام وكانت كلتاهما تاخدان

ضعف الذاكرة بمزاح، فتقول سعاد لقد كبرتي يا أمي و ترد نعيمة الله يكبرنا

على طاعته.

مع الشهور و السنوات كانت المشكلة تزداد بشكل بطيء و تدريجي.

احد الأيام ذهبت نعيمة الى السوق و نسيت أن تقفل الغاز على وجبة الغداء

و مرة أخرى نسيت المفتاح في الباب الخارجي. تم تطور الوضع فكانت

تقضي اليوم دون أن تنبس بكلمة و تبكي بدون مبرر.

طبيبها اعطاها ادوية للاكتتاب و مع الوقت تحسن مزاجها لكن ذاكرتها

أستمرت في الانحدار و زدات أفعالها في البطيء.

شخصت حالتها على إنها تعاني من مرض الزهايمر.

صاحت نعيمة - سعاد ، سعاد

سعاد- نعم

نعيمة- هل عاد الاولاد من من

صمتت لبعض الوقت تحاول أن تذكر كلمة المدرسة. ويمضي اليوم على

هذه الشاكلة من تكرار نفس الاسئلة، تنسي انها جائعة و تحتاج من سعاد

أن تذكرها بتناول الطعام أو شرب الماء. وأحيان كثيرة

تكون نعيمة أكثر تشويشاً مع بداية المساء. تستيقظ من النوم عدة

مرات خلال الليلة الواحدة. و غداً يوم جديد متكرر في أحداثه.




الاعراض الأولية للزهايمر


١- فقدان تدريجي للذاكرة، عادة تكون الذاكرة القصيرة المدى الأولي في

التأثر، ينسى المصاب مفاتيحه، أين ترك تلفونه ،، ثم تزداد حدة النسيان

تدريجياً و قد يستغرق ذلك وقتاً من الزمن إلى أن يشعر المحيطين به بهذه التغييرات.
٢- صعوبة في التركيز


٣- صعوبة متزايدة على أداء المهام اليومي المعتاد من أعداد وجبة خفيفة، أو
عند التسوق أعطاء المبلغ المطلوب من المال أو معرفة المبلغ المستحق له


٤- صعوبة في أستيعاب أطراف الحديث مع أفراد العائلة أو إيجاد كلمات معبرة عن ما يود قوله أو استخدام كلمات في غير محلها.


٥- تشوش في التفكير و عدم تذكر أشياء من المعتاد تذكرها مثل تاريخاليوم الشهر السنة.



٦- تغير في المزاج من شعور بالحزن الى الفرح في اليوم الواحد هذه الاعراض عادة تكون طفيفة و قد يكون من الصعب ملاحظتها في البدايةاو تزداد و ضوحاً بشكل بطيء و تدريجي

النسيان المصاحب للزهايمر يختلف عن ضعف الذاكرة الذي ينشأ مع التقدم في العمر.



أعراض الزهايمر


١- نسيان متكرر لأحداث وقعت منذ فترة قريبة

٢- تكرار الكلام و الاسئلة

٣- ازدياد الصعوبات في أداء المهام التي تحتاج تنظيم و تخطيط، مثل

أدارة مشروع أو متابعة أمواله و حسابه البنكي

٤- تشوش عندما يكون المصاب في مكان جديد أو صحبة ناس أما

غرباء عليه أو لم يلتقيهم من زمن

٥- صعوبة عند الكلام في التعبير و استخدام الكلمات المناسبة

٦- صعوبة في إجراء العمليات الحسابية أو التعامل مع النقوش

٧- يحب المصاب العزلة و يزداد عنده القلق




مريض الزهايمر يحتاج إلى عناية من الأهل و المجتمع و الاحترام، مناقشة

ما يتمناه و كتابة وصية اذا كان يرغب في ذلك أو ما يخطط لمشاريعه

وهو في المراحل الأولى قبل أن يفقد القدرة على الحكم العقلاني على الاشياء
والنقطة الاخيرة والمهمة هو على من يعتني بمريض الزهايمر أن يعتني بنفسه
أولاً فهو أي المعتني بمريض الزهايمر معرض للضغوطات النفسية
و تسارع في المشاعر السلبية.


تحدثت في صفحة المحبة سابقاً على الوسائل المتعددة للتغلب على الأفكار
السلبية، التنويع في الروتين ، اليومي ، الاسترخاء و تمارين التنفس
RMH



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع