القائمة الرئيسية

الصفحات





أنا راضي فأنا أفضل

نسق الحياة سريع وبمرور السنين تزداد الضغوطات والعقبات ، تشعر بأنك محاصر.. بأنك غير محظوظ.. تسأل نفسك لماذا أنا.. 
هذا الإحساس هو سلبي والسلبية تشعرك بأنك فاقد السيطرة على مجريات الأمور.. احساسك بالضعف يؤدي  إلى مزيد من الإحباط ويجعلك فريسة للقلق والإعياء.
عليك بترويض النفس على الرضا، الإمتنان والشكر على ما بين يديك ، الشعور بالإمتنان يشعرك بالسكينة.
عندما تشكر الله على نعمة، تشكر صديق على حسن عشرته فإن ذلك سوف يشعرك بالراحة.. من خلال شعور المحيطون بك بأنك راضي  فأنت ترسل موجات إيجابية. تجاوبهم مع إيجابيتك يكون تلقائياً بإرسال موجات إيجابية لك.
مثلا.. عندما تمر بأزمة في علاقتك مع زوجك أو زوجتك، أو مع صديق أو زميل عمل، تتذكر شئ جميل فعله لك، أشعره بالامتنان لوجوده في حياتك..تلقائيا سوف تشعر بالراحة وهبوط في حدة الإجهاد والقلق. تحدث عن شريك حياتك بشئ من العرفان .. اذكر كيف تحمل مزاجك المتقلب سوف تشعر بالإيجابية.
التفكير الإيجابي
هناك دراسات عديدة في علم النفس الايجابي التي تدعم ما ذكرت.
علي سبيل المثال، هناك دراسة صدرت في عام 2003، بواسطة الباحث روبرت امنوس، ذكر فيها إنه قسم المشاركين في البحث إلى ثلاثة مجموعات، طلب من المجموعه الاولى والثانيه كتابة يوميات لهم وذكر الأحداث التي مرت بها أما بشكل محايد للمجموعة الأولى أو بالتركيز على السلبيات و الضغوطات التي واجهها المشتركين للمجموعة الثانية. المجموعة الثالثة طلب منهم التركيز على الإيجابيات في يومهم. مع نهاية الدراسة كان المشاركين في المجموعة الثالثة أكثر سعادة وأقل قلق وإجهاد بالمقارنة بباقي المشاركين.






فوائد الرضا والعرفان عديدة...
على سبيل الذكر النوم الجيد، الإجهاد والقلق يؤدي إلى الأرق بينما الرضى يجلب راحة البال.
في عام 2008 وفي دراسة أمريكية، طلب من مجموعة من الأشخاص الذين تعرضوا لأحداث مؤلمة، من مرض.. موت حبيب..أزمة مالية، طلب منهم الكتابة عن أشياء جيدة  يشعرون بالامتنان لها. قد تكون اشياء بسيطه جدا. شعر المشاركون بالراحة والقدرة على التأقلم.
الرضى يجعلك تتحكم في سير حياتك بشكل أفضل.
ايجابيتك تجعل الآخرين ينشدون ودك ورفقتك لما ترسله لهم من تفائل . 
داوم على إشعار من تحب بالعرفان لهم فذلك سوف يعزز علاقتك بهم.
عليك بإختيار وقت محدد مرة واحدة أسبوعيا لتجلس في مكان هادئ واختلي بنفسك، قم بتذكر أو كتابة شئ واحد فقط شعرت به بالشكر والعرفان.. عدد الأسباب لماذا تشعر بالرضا من هذا الشئ.


أخيراً الشعور بالرضا لايعني التراخي والقبول بواقع سئ.. عليك بالسير في اتجاهين.. الأول، الرضى بما حبك الله والثاني السعي نحو الأفضل، تطوير الذات والتفكير العقلاني لفك عقدة المشاكل التي تواجهك.
Dr.RMH

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع